أوروبا أقفلت أبواب أسوارها أمام اللاجئين السوريين. هي مشغولة الآن بإنفاق أكثر من مليار دولار، لبناء مبنى للاتحاد الأوروبي في بروكسل. انجيلا ميركل «تعترف» بالقرار الخاطئ الذي سمحت فيه باستقبال مليون لاجئ سوري. خافت من صعود اليمين المتطرف، صاحب تجارة طرد الغرباء من ألمانيا. العبء في أوروبا واقع على ضحيتي الجغرافيا: اليونان وإيطاليا. أمس، تم إحراق مخيّم موريا للاجئين في ليسبوس اليونانية، فيما رئيس حكومة إيطاليا يسخر من المستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي، ويقترح عليهما،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"