عبد الله بوحبيب
إقرأ للكاتب نفسه
لنظام انتخاب قدوة للمنطقة
2016-12-21 | عبد الله بوحبيب
عودة لبنان إلى حياة سياسية طبيعية تتطلب بالضرورة، بعد تشكيل الحكومة، قانونًا جديدا للانتخاب، عصريا وميثاقيا وعادلا ومنصفا لكل من المكونات اللبنانية الكبيرة والصغيرة، وفي أسرع وقت ممكن.
منذ الانتخابات الأولى بعد اتفاق الطائف في خريف 1992 واللبنانيون يختلفون حول صياغة قانون الانتخاب. اتُّهِم السوريون بفرض قوانين انتخاب خلال سنوات الوصاية، ولكن عندما انتهت تلك الفترة أجريت انتخابات نيابية بحسب قانون عام 2000 الذي دُعِي «قانون غازي كنعان»، ممثل الوصاية السورية وقتذاك. في مؤتمر الدوحة الذي انعقد بعد حوادث 7 أيار 2008، اتفق القادة المؤتمرون على العودة إلى قانون 1960 مع تعديل جذري في دوائر محافظة بيروت. الجدير بالذكر أن تغيير قانون الستين كان مطلبا أساسيا للمعارضة الإسلامية واليسارية خلال حرب 1975.
واشنطن في الشرق الأوسط: الواقع والوهم
2016-12-14 | عبد الله بوحبيب
عندما اجتاح تنظيم «داعش» مدينة الموصل وشرق العراق وربطهما بمدينة ومحافظة الرقة السورية في حزيران 2014، أعلن الرئيس الأميركي باراك اوباما أن تحرير العراق من «داعش» سيستغرق حوالي سنوات ثلاث. اتهم كثيرون وقتذاك الولايات المتحدة بالتقصير، وربما التآمر لتقسيم العراق، كما حلّل آخرون أن العصر الأميركي في المنطقة العربية قد ولّى.
بدأت معركة استعادة الموصل منذ اكثر من شهرين، بدعم جوي اميركي وقيادة الجيش العراقي بالتنسيق مع البشمركة الكردية وميليشيات الحشد الشعبي العراقية الشيعية. الحملة تشهد تقدما ملحوظا في اتجاه هزم «داعش» وتحرير الموصل. فكيف اذن يمكن تفسير ما يحدث اليوم مقارنة بتلك الاستنتاجات والاتهامات؟
ليس الهدف من المقال الدفاع عن سياسة الولايات المتحدة في المنطقة، ولا تبرير نياتها او تحليلها. اعتقد ان واشنطن ليست في حاجة الى من يدافع عنها. الهدف هو شرح وتفسير، مرة اخرى، سياسة الدولة الكبرى التي تؤثر كثيرا على منطقتنا بغية تفادي الوقوع في التمنيات الهوائية او الوهمية التي تنعكس سلبا على مصير كل من بلداننا
ترامب والشرق الأوسط: أميركا أولاً
2016-11-30 | عبد الله بوحبيب
بعد الهدوء النسبي من الصدمة الكبيرة التي أصابت الكثيرين في الولايات المتحدة وحول العالم غداة انتخاب دونالد ترامب رئيسا، يقوم خبراء السياسة الخارجية عبر الولايات المتحدة والعالم بدراسة ما قاله الرئيس المنتخب قبل الانتخابات الرئاسية وفي أثنائها، لعلهم يجدون فيه إشارات الى ما ستكون عليه سياسة واشنطن الخارجية في السنوات الاربع المقبلة.
وبالفعل، فإن المجتمع الدولي يجهل كليا ما ينتظره من وصول دونالد ترامب الى رئاسة الولايات المتحدة، نظرا الى غياب الخبرة في الشؤون الدولية للرئيس المنتخب ومعظم معاونيه لغاية اليوم. كذلك، يعتقد كثيرون أن ترامب المرشح للرئاسة سيكون هو نفسه ترامب الرئيس.
في غضون ذلك، يجهد خبراء منطقة الشرق الاوسط في تقييم تصريحات الرئيس المنتخب وأقواله عَلّهم يتمكنون من التكهن بما ستكون عليه علاقة ادارته مع كل من دول المنطقة في فترة ولايته. لذلك من الصعب إعطاء توصيف دقيق لاستراتيجيا ادارة ترامب المرتقبة تجاه المنطقة في هذا المقال.
سنوات عونية «ذهبية»؟
2016-11-16 | عبد الله بوحبيب
انتخب اللواء فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية في صيف 1958 بتوافق إقليمي ودولي. كان الرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور قد أوفد الى لبنان، بعد إنزاله قوة من المارينز في 17 تموز الى ضواحي بيروت، السفير روبرت مورفي لاستكشاف ما الذي يحصل فيه عقب الانقلاب في 14 تموز على النظام الملكي العراقي، (المتحالف مع الغرب).
جال مورفي على القيادات اللبنانية سائلًا عن كيفية إنهاء حوادث (ثورة) 1958 وإحلال الاستقرار والطمأنينة في لبنان. التقى مورفي بدءاً رئيس الجمهورية كميل شمعون الذي اقترح (كما ورد في مذكرات مورفي) لتحقيق الهدفين، انتخاب خصمه، قائد الجيش يومذاك، اللواء فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية. ومن المعلوم أن شهاب كان مرشح المعارضة التي قادت «الثورة» على الرئيس شمعون.
طار مورفي الى القاهرة بعدما التقى معظم القيادات السياسية والروحية في لبنان، واتفق مع رئيس الجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا)، جمال عبد الناصر، على انتخاب فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية.
شهد لبنان بعد ذلك عشر سنوات (1958 - 1968) من الاستقرار الأمني والازدهار الاقتصادي، عرفت بـ «عصر لبنان الذهبي». في تلك الفترة حصلت في لبنان نقلة نوعية تواصل
الجنرال كما أعرفه
2016-11-02 | عبد الله بوحبيب
سمعت عنه في أوائل ثمانينيات القرن الماضي مرشحاً لقيادة الجيش، والتقيته للمرة الأولى في سفارة لبنان في واشنطن في كانون الأول 1983، عندما انتهى من دورة أركان عليا في الولايات المتحدة، ثم خدمت معه سفيراً في واشنطن بعدما تسلّم رئاسة الحكومة اللبنانية ليلة 23 ايلول 1988، مع بدء الفراغ الرئاسي وقتذاك.
كانت الخدمة معه مريحة عملياً وصعبة نفسياً، لأنه يتطلب الكثير الكثير لمساعدته في خدمة لبنان واللبنانيين. انتهت خدمتي في سفارة واشنطن في القضاء الأميركي مطالباً باعتراف الولايات المتحدة بشرعية حكومة الجنرال. مُنعت بعدها من العودة الى لبنان سنوات ثلاث.
بقيت على علاقة بالجنرال بعدما رجعت الى العمل في البنك الدولي في واشنطن، خاصة بعد انتقاله هو الى ضاحية باريس ومن ثم الى العاصمة الفرنسية. استمرت علاقتي معه منذ عودته الى لبنان في أيار 2005، وترسخت عندما بدأت مع بعض الأصدقاء نجتمع بالجنرال اسبوعياً. دعي الاجتماع لاحقاً «لقاء السبت»، وقد بدأ منذ حوالي ثلاثة أعوام. كان اللقاء بمثابة عصف فكري يتناول القضايا اللبنانية والإقليمية ومنها الرئاسة اللبنانية.
وجدت في الجنرال خلال معرفتي به القائد اللبناني الميثاقي، القارئ والمثقف والمتطلع والمفكر، الحواري والموجه، صاحب رؤية. المرن والعنيد. لا يخشى المواجهة اذا فرضت
كي يكون .. الرئيس القوي
2016-10-19 | عبد الله بوحبيب
طال موسم الانتخابات الرئاسية في لبنان. منذ 25 آذار 2014 ونواب لبنان يفشلون في محاولاتهم المتعددة لانتخاب رئيس للجمهورية. أسباب الفشل كثيرة، لكن هناك تركيزاً على الخلاف حول توصيف الرئيس العتيد.
البعض تعوّد منذ اتفاق الطائف على انتخاب رئيس للجمهورية تتفق عليه القيادات السياسية الاسلامية من دون الأخذ في الاعتبار وجهات نظر القيادات السياسية المسيحية. بينما كان العرف قبل اتفاق الطائف أن يرجّح النواب المسلمون كفّة أحد القادة المسيحيين المرشحين للرئاسة.
ومع قرب انتهاء الموسم الرئاسي يكثر الكلام عن توصيف الرئيس القوي. البعض يتهم بأن في ذلك عودة الى المارونية السياسية، وآخرون يبشّرون بنهاية السنية السياسية. لكن معظم الذين يطالبون برئيس قوي يتطلعون الى رئاسة مستنيرة تنقل لبنان من فوضى غير خلّاقة الى الحداثة والقرن الحادي والعشرين.
لذلك:
كلينتون وترامب: ما قد يفعلانه أو لا يفعلانه
2016-10-05 | عبد الله بوحبيب
التصويت الساحق في الكونغرس الأميركي ـ مجلسي الشيوخ والنواب ـ للسماح للمتضررين الأميركيين من حوادث 11 ايلول 2001 بمقاضاة المملكة العربية السعودية، لا يعكس السياسة الأميركية تجاه الشرق الأوسط، وبالأخص السعودية.
من دون شك، اختار مقدمو مشروع القانون الوقت المناسب لطرحه على الكونغرس. اختاروا فترة الانتخابات حيث على كل مترشح للنيابة او مجلس الشيوخ أن يبرهن عن وطنيته ودعمه الناخبين من دون بحث ولا تدقيق.
ينتخب الأميركيون في 8 تشرين الثاني رئيس جمهوريتهم ومجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ. في فترة الانتخابات يقرّ الكونغرس قوانين من الصعوبة أن تُقرّ في الأيام العادية. لكنني اعتقد أن الكونغرس قد يعيد النظر، بعد الانتخابات، في هذا القانون الذي يسمح أيضاً للأبرياء، ضحايا الضربات الجوية الأميركية في طائرات من دون طيار مثلا، بمقاضاة الدولة الأميركية في باكستان أو في أوروبا وفي الولايات المتحدة حتى. هذا القانون قد يغيّر الأعراف والتقاليد الدولية ويأتي بالفوضى «اللاخلّاقة»، ولذلك ربما استجاب الكونغرس لطلب الرئيس باراك اوباما إعادة بحثه
رئيس أميركا: السيئ أم الأسوأ؟
2016-09-21 | عبد الله بوحبيب
زائر الولايات المتحدة هذه الأيام يشاهد ويسمع عن الانقسام الحاد بين الأميركيين حول الانتخابات الرئاسية. الخلاف، كما يبدو لي وقد راقبت 11 معركة انتخابات رئاسية منذ أن حططت في هذه البلاد في العام 1970، ليس هذه المرة إيديولوجياً، أو حول الأولويات الأميركية في الداخل والخارج، أو برنامج كل من المرشحين لمستقبل أميركا محلياً ودولياً. ولا هو خبرة كل منهما في العمل الحكومي، أو أسلوب عمل أي منهما...
الخلاف ليس عن الإرهاب الدولي أو المحلي وأسبابه، وكيفية ردعه والسبل الملائمة لمحاربته...
الخلاف ليس اقتصادياً، ولا حول مستوى الأجور أو أسعار السلع والتضخم. وهو ليس حول الدين العام، ولا سعر الفائدة، ولا البطالة وسعر الهمبرغر.
الخلاف ليس روحياً أو دينياً، ولا متى تبدأ حياة الجنين أو الإجهاض. ليس عن المثليين وشرعية زواجهم، أو عن تغيير الجنس وتقبّل كل هؤلاء في المجتمع...
الخلاف ليس على نوعية السلاح الذي يمكن للأميركي أن يملك، أو أن يحمل، أو عدد الأميركيين الذين قتلوا بقصد أو من دونه...
كل هذه الخلافات التقليدية والمزمنة بين الجمهوريين والديموقراطيين ليس لها مكان في هذه الانتخابات الرئاسية، رغم أن بعضهم يتطرق إليها عند السؤال
مشاركة حقيقية أو استمرار الفوضى غير البناءة
2016-08-31 | عبد الله بوحبيب
جمهورية لبنان الأولى بدأت في عام 1926 مع إعلان «دولة لبنان الكبير» جمهورية، وانتهت مع الاستقلال وانتهاء الانتداب الفرنسي في العام 1943. الجمهورية الثانية لم تنتهِ مع اتفاق الطائف في العام 1989، بل بعد الانتخابات النيابية لعام 1992. فاتفاق الطائف عدّل الدستور ونقل معظم صلاحيات رئاسة الجمهورية الى مجلس الوزراء مجتمعا، وهذا تطور طبيعي، ولو منقوصاً، لأي نظام، خاصة أن رؤساء الجمهورية الثانية كانوا يمارسون السلطة، الى حد بعيد، بالاتفاق مع رؤساء الحكومات.
الطائف نقل الحكم في لبنان من نظام شبه رئاسي الى نظام برلماني. ولما كان الحكم في لبنان ممارسة أكثر منه دستورا وقوانين، فقد أرسى التشريع والممارسة لأول برلمان بعد انتهاء الحرب وأول حكومة بعد تلك الانتخابات قاعدة الحكم في لبنان وبداية للجمهورية الثالثة.
قاطع معظم المسيحيين وجزء كبير من المسلمين الانتخابات النيابية في العام 1992، وانتخب 13 في المئة من الناخبين اللبنانيين مجلسا نيابيا اعتبره المسيحيون، وخاصة الموارنة، غير ممثل لهم. الحكومة التي شكلت في خريف 1992 عكست نتائج الانتخابات النيابية ومن ثم إقصاء الأحزاب والتكتلات المسيحية الكبرى عن الحكم بكامله.
تم ذلك برعاية نظام الوصاية السورية الذي ركب نظام الـ «ترويكا» من الزعماء المسلمين لحكم لبنان، على أنقاض المارونية السياسية. رئيس الجمهورية منذ ذلك الوقت أصبح
المزيد
جريدة اليوم
جاري التحميل