محمد علي حسيني
إقرأ للكاتب نفسه
مستشار وزير الخارجية الإيراني: لهذه الأسباب لم تنضم طهران إلى «التحالف» ضد «داعش»
2014-09-18 | محمد علي حسيني
إن سيناريو تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ـ «داعش» أصبح بمثابة الكتاب الذي ترغب أميركا بأن يقرأ من نهايته، أو الفصل الأخير منه. فتنظيم «داعش» هو النسخة الثانية لـ«طالبان» والذي وضعت أميركا بذرته الأولى من أجل تأمين مصالحها الإستراتيجية وفي سبيل رسم خريطة جديدة للشرق الأوسط، وعندما يحين موسم الحصاد تقطف ثماره ثم أغصانه.

الأزمة السورية وتكرار سيناريو «طالبان»

لقد تأسست «طالبان» في البداية من أجل مواجهة الاتحاد السوفياتي السابق، وبهدف تحرير طاقات العالم الإسلامي ضد الشيوعية. وفي سبيل ذلك أطلقوا العنان لـ«طالبان» للعب دور عسكري في الساحة الأفغانية، وفي الوقت نفسه، وفي إطار مشروع الرهاب والعداء للإسلام، سمحوا لـ«طالبان» بممارسة شتى أنواع العنف والتطرف وحتى المتاجرة بالمخدرات، إلى أن وصل المشروع إلى ذروته مع حادث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول). استغلت أميركا ذلك، بذريعة «الحرب ضد الإرهاب»، خلال تدخلها العسكري في أفغانستان، وما تلى ذلك من أحداث.
جريدة اليوم
جاري التحميل