هشام يونس
إقرأ للكاتب نفسه
مقاربة تاريخية وبيئية لمرفأ عدلون
2016-01-26 | هشام يونس
متابعة للملف الذي فتحته «السفير» حول أهمية موقع شاطئ عدلون التاريخية والبيئية وضرورة حمايته من التعديات والمشاريع («السفير» 10 و17 /11/2015)، وبعد بدء أعمال حفر وردم البحر قرب مرفأ الصيادين في عدلون من قبل المتعهّد بتنفيذ «الميناء البحري للصيد والنزهة» واستقدام آليات أدّت الى تخريب الشاطئ والصخور التي تمثّل غنى طبيعياً وخصوصية بيولوجية، وتوجيه وزير البيئة كتاباً الى وزير الأشغال والنقل يطلب فيه وقف الأعمال الجارية والتي تشكل مخالفة لأحكام القانون 4442002 والمرسوم 86332012 لجهة إلزامية إجراء دراسة تقييم الأثر البيئي للمشروع المقترح وإخضاعها لمراجعة وزارة البيئة وعدم مباشرة الإدارة الرسمية المعنية بالمشروع بإنشائه (إذا كان مشروعاً عاماً) أو عدم إصدار الإدارة الرسمية المختصة الترخيص المطلوب له (إذا كان مشروعاً خاصاً) قبل صدور موقف وزارة البيئة من هذه الدراسة التي يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أهمية البيئة البحرية».
وبعد أن وجّهت جمعية «الجنوبيون الخضر» كتاباً إلى وزارة البيئة تطلب فيه «إعلان شاطئ عدلون محمية طبيعية وأثرية ومنع أي أعمال إنشائية على الموقع لتنوّعه وخصوصيته
كي لا تضرب المشاريع مدينة عدلون الفينيقية وآثارها وتنوّعها
2015-11-17 | هشام يونس
من بين موجودات المتحف البريطاني بعض أهم مجموعات الآثار الآشورية التي أُفرد لها قسماً خاصاً تحت أسم "مكتبة آشور بانيبال"(نسبة لآخر أشهر ملوك الإمبراطورية الأشورية الحديثة) والتي يعود تأسيسها إلى القرن السابع قبل الميلاد. وتضم المجموعة إرثاً كبيراً من المخطوطات والموشورات والألواح الطينية. وقد لعبت هذه المجموعة دوراً حاسماً، في فكر رموز الكتابة المسمارية، كما أنها أرخت لأوضاع تلك الحقبة أحوال الممالك التي تناولها ملوك الأشوريين بالغزو ومن بينها ممالك مصر وأرض كنعان، فينيقيا ومدنها.
نحو إعلان شاطئ عدلون محمية طبيعية وتراثية
2015-11-10 | هشام يونس
طرح العام الماضي مشروع بناء مرفأ سياحي على شاطئ عدلون. وقد كشفت خرائط المشروع التي نشرت عقب وضع حجر الأساس في 14 أيلول 2014، عن موقع المرفأ الذي تبين أنه سيقام على قسم كبير من شاطئ عدلون وبالأخص على حيز يضم مواقع أثرية بائنة تعود إلى الحقبة الفينيقية وما تلاها، فضلاً عن آثار قد تعود إلى العصور ما قبل التاريخية التي تتميز بها المنطقة. حيث يشكل الموقع واجهة بحرية للكهوف ما قبل التاريخية التي تضمها إراضي البلدة، والتي تعد إحدى أهم المواقع ما قبل التاريخية على الساحل اللبناني والمتوسطي الشرقي، والتي تقع على بعد مئات قليلة من الأمتار والمعرضة للخطر نتيجة التعديات التي تعود إلى عقود مضت ولا زالت قائمة ومتواصلة، وهو ما يهدد موقعاً حضارياً إنسانياً غاية في الأهمية بالتلف والزوال..
فوز جيريمي كوربن: يقظة اليسار الإنكليزي
2015-09-18 | هشام يونس
بالإمكان القول أن فوز جيريمي كوربِن (مواليد 1949)، سواء عدُ يسارياً محفاظاً، إشتراكياً أو ماركسياً تروتسكياً، برئاسة "حزب العمال" البريطاني قد أثار مزيجاً من الإرباك والحيوية على حدٍ سواء في المشهد السياسي البريطاني. وبما لا يقل أهمية، داخل "العمال" الذي شكل الإطار التاريخي لليسار والذي إنتهت إليه معظم مجموعاته والتيارات بما فيها تلك المجموعات الشيوعية الثورية التي خصها لينين بالدعوة في المؤتمر الثاني للأممية الدولية آب 1920، داعياً جميعها للانخراط في "حزب العمال" توخياً للفاعلية والقدرة على التأثير والثورة التي توفرها الأحزاب الكبيرة ذات التمثيل الجماهيري.
السلاحف البحرية تحفظ الساحل اللبناني وتنمّيه
2015-08-11 | هشام يونس
يعود نشاط السلاحف البحرية وتواجدها على الساحل اللبناني إلى آلاف السنين على أقل تقدير، علماً أن السلاحف تعدّ واحدة من أقدم كائنات الأرض التي تعود إلى أكثر من مئة مليون سنة. فيما يعود تشكّل الساحل الشرقي المتوسطي إلى العصر الجيولوجي الرابع (أحدث تلك الحقبات) وبالتالي يمكن اعتبار السلاحف البحرية في لبنان واحدة من الحيوانات البحرية الحيوية الهامة والنشطة في تاريخ إيكولوجيا المياه والسواحل اللبنانية. وهو ما يجعل أهميتها مضاعفة، سواء في دورها البيولوجي ضمن المنظومات الإحيائية البحرية المتوسطية وسلسلتها الغذائية أو في كونها تشكل ذاكرة بيولوجية للتعرف على التطور البيولوجي للموائل البحرية على السواحل اللبنانية.
بريطانيا: غالبية مطلقة «مفاجئة» للمحافظين
2015-05-09 | هشام يونس
حملت الانتخابات العامة البريطانية التي جرت أمس الاول نتائج دراماتيكية، فهي جاءت بنتائجها مخالفة لكل التوقعات واستطلاعات الرأي التي كانت قد ذهبت، حتى ما قبل 24 ساعة على فتح أبواب الاقتراع، إلى ترجيح فرضية برلمان معلق، كالمجلس الحالي، لا غالبية مطلقة فيه لأي من الحزبين الرئيسيين: «العمال» و«المحافظين».
وهذا ما يعكس حجم المفاجأة التي حققها فوز «حزب المحافظين» بغالبية مطلقة من 331 مقعداً (بزيادة 24 مقعداً) في مقابل 232 مقعداً لـ «حزب العمال»( بخسارة 26 مقعداً عن المجلس السابق)، وثمانية مقاعد لـ«الديموقراطيين الليبراليين» ( بخسارة 49 مقعداً) ومقعد لكل من «حزب الاستقلال» اليميني و»الخضر»، ما يخول «المحافظين» تشكيل حكومة غالبية مطلقة (326 صوتاً/مقعداً من أصل 650 مقعداً تشكل مجموع مقاعد مجلس العموم) للمرة الأولى منذ عقدين، حين سقطت آخر حكومة غالبية مطلقة محافظة بزعامة جون مايجور أمام العماليين الجدد بزعامة طوني بلير القادم بمانيفيست «العمالي الجديد: حياة جديدة لبريطانيا» في العام 1997.الانتخابات العامة البريطانية التي جرت أمس الاول نتائج دراماتيكية، فهي جاءت بنتائجها مخالفة لكل التوقعات واستطلاعات الرأي التي كانت قد ذهبت، حتى ما قبل 24 ساعة على فتح أبواب الاقتراع، إلى ترجيح فرضية برلمان معلق، كالمجلس الحالي، لا غالبية مطلقة فيه لأي من الحزبين الرئيسيين: «العمال» و«المحافظين».
وهذا ما يعكس حجم المفاجأة التي حققها فوز «حزب المحافظين» بغالبية مطلقة من 331 مقعداً (بزيادة 24 مقعداً) في مقابل 232 مقعداً لـ «حزب العمال»( بخسارة 26 مقعداً عن المجلس السابق)، وثمانية مقاعد لـ«الديموقراطيين الليبراليين» ( بخسارة 49 مقعداً) ومقعد لكل من «حزب الاستقلال» اليميني و»الخضر»، ما يخول «المحافظين» تشكيل حكومة غالبية مطلقة (326 صوتاً/مقعداً من أصل 650 مقعداً تشكل مجموع مقاعد مجلس العموم) للمرة الأولى منذ عقدين، حين سقطت آخر حكومة غالبية مطلقة محافظة بزعامة جون مايجور أمام العماليين الجدد بزعامة طوني بلير القادم بمانيفيست «العمالي الجديد: حياة جديدة لبريطانيا» في العام 1997.
وكان من النتائج المباشرة لهذا الفوز هزيمة قاسية للعماليين الذين خسروا 40 مقعداً دفعة واحدة من أصل 41 مقعداً من بينها مقعد رئيس الحزب العمالي الإسكتلندي جيم ميرفي. وكذلك خسارة الليبراليين 10 مقاعد (من أصل 11 مقعداً) فيما احتفظ المحافظون بمقعدٍ وحيد. وقد أسهمت هذه النتيجة في تقويض فرص العمال الذين أظهروا تقدماً،
كيف يمكن حفظ الحياة البرية في لبنان؟
2015-03-24 | هشام يونس
يُعدّ مفهوم استرجاع الحياة البرية، خلاصة تجربة وبحث وصل إليه الكثير من الناشطين والخبراء البيئيين حول العالم، من فكرة حفظ التنوع البيولوجي إلى استعادته بمعنى ترميم المنظومات الإيكولوجية وإعادة العناصر التي فقدتها نتيجة للنشاط البشري.
ولعل أول عرضٍ للمفهوم الذي أطلقه الناشط البيئي الأميركي وأحد مؤسسي حركة الأرض أولاً Earth First دايف فورمان في آخر سبعينيات القرن الماضي، كان في مقالة مايكل سولاي وريد نوس المشتركة المنشورة في العام 1998 والتي قدّمت للمفهوم خارج إطار الفهم التقليدي لحفظ الحياة البرية القائم على حفظ التنوع البيولوجي الذي يرتكز على موضوعي التنوع النباتي وحماية العناصر الحيوية الأخرى (حيوانات، طيور، أسماك..) وحسب، إلى استعادة بريّة الأرض من خلال ثلاثة عناصر: تأمين المساحات البرية الواسعة، تأمين التواصل بين المساحات البرية المنتشرة في المناطق، وضرورة حفظ دور الحيوانات اللاحمة الكبيرة وإعادة توطين ما فُقد منها من فصائل في النظم المستهدفة.
في عرضهما يخلص سولاي ونوس إلى أن المفهومين؛ «حفظ الت
المملكة المتحدة.. على وقع روح اسكتلندية
2014-09-20 | هشام يونس
تجاوزت بريطانيا أمس، قطوعاً تاريخياً مع صدور النتائج النهائية للاستفتاء على استقلال اسكتلندا الذي شهد أوسع مشاركة في تاريخ الاستفتاءات في المملكة واسكتلندا بلغت 84.6 في المئة، والتي أفضت إلى «لا» واضحة للاستقلال.

عوامل لصالح الاتحاديين
وقد لعبت عوامل عدة في ترجيح كفة الاتحاديين ولعل أبرزها الالتزام الخطي الذي قدمه زعماء الأحزاب الرئيسة البريطانية الثلاثة «المحافظون» و«العمال» و«الليبراليون الديموقراطيون» قبيل أيام على الاستفتاء، والذي يتضمن تعهداً بمنح صلاحيات أوسع للبرلمان الاسكتلندي في تحديد الضرائب ودعم القطاعات العامة ومن بينها قطاع الرعاية الصحية (NHS) الذي كان يشكل مادة رئيسة في حملة الاستقلاليين.
وأهم من ذلك، شكل هذا اعترافاً، كرره زعماء الأحزاب الثلاثة، بالإسكتلنديين كشريك في المملكة وليس تكملة لها. وهو ما منح قطاعات من الإسكتلنديين شعوراً بالرضا حيال إيصالهم رسالة قوية حول خصوصيتهم كشعب وهوية في الاتحاد وقدرتهم على تحديد خياراتهم ومصير استمراره.
على مستوى آخر في الموضوع الاقتصادي، وإزاء عدم تقديم رئيس الوزراء الاسكتلندي ألكس سالموند، زعيم «الحزب القومي الإسكتلندي»، تصوراً واضحاً حول موضوع العملة وقوله بالاحتفاظ بالجنيه الإسترليني عملة وطنية خاصة، مع إعلان «بنك إنكلترا» (المصرف المركزي) أن الاستقلال يعني إنفكاكاً في العملة، قد أثار إرباكاً في أوساط اقتصادية ومالية عدة.
مـتــى يبــدأ الحــجُّ إلـى الجـنــوب؟
2012-09-15 | هشام يونس
ليست كافية الاعتبارات الأمنية واللوجستية لتبرير غياب الجنوب كمحطة ضمن برنامج زيارة البابا الى لبنان. والأمر عينه جرى أثناء زيارة قداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني إلى لبنان في العام 1997. علماً أن الجنوب تحديداً ومدينة صورعلى وجه الخصوص تمتاز بخصوصية تاريخية ودينية روحية تجعلها، من دون أدنى شك، الأولى لبنانياً، بل لا أبالغ القول متوسطياً على هذ
جريدة اليوم
جاري التحميل