السفير اليوم في بريدك الإلكتروني
صوت وصورة
إبراهيم: لم نعطٍ «النصرة» هامش تحرك في عرسال
جدد المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم التأكيد ان «ملف تحرير العسكريين تمت معالجته ببعده الوطني وليس مذهبيا أو طائفيا»، مشيرا الى أن «العمل كان جاريا لتحرير جميع العسكريين المخطوفين وليس قسما منهم لكن الظروف سمحت بهذه الخطوة حاليا».
كلام ابراهيم جاء امام وفد من العسكريين المحررين مع ذويهم، في مقر المديرية في بيروت امس، حيث ألقى كلمة بالمناسبة شرح فيها مراحل العمل على هذا الملف»، واعدا بـ «استكمال المفاوضات حتى تحرير سائر العسكريين المخطوفين». وجدد ابراهيم التأكيد بأن «اسرائيل هي المستفيد الأكبر من الارهاب الذي يضرب وطننا لبنان والوطن العربي». كما رحب بالعسكريين وأهاليهم معربا «عن فخره بوجودهم في مقر المديرية».
وكان ابراهيم نفى ما ذكرته إحدى الصحف (الشرق الأوسط) عن وجود بندين في الاتفاق ينصان على منح 25 مليون دولار لـ «جبهة النصرة» وإعطائها هامشا للتحرك في عرسال، آسفا لـ «التفلت الإعلامي الذي ظهر قبيل إتمام الصفقة مشكلا عوامل ضغط نفسية على المفاوض اللبناني، من جهة، وعلى أهالي المخطوفين، من جهة ثانية».
واشار ابراهيم في مقابلة مع اذاعة «النور» الى أن «مراجعة ملف العسكريي
جاري التحميل