فرضت الازمة الاقتصادية وغياب فرص العمل في طرابلس وتحديدا مع وجود الاف النازحين السوريين، تغيرات جوهرية على العديد من المهن والاعمال التي لم تعد حكرا على جنس معين كما كان سائدا، حيث باتت بعض السيدات تقتحم سوق عمل الرجال وبالعكس، خصوصا مع وصول آلاف النازحين السوريين إلى المنطقة، وما رافق ذلك من صعوبة الحصول على فرصة عمل وتوفير الدخل المالي المطلوب.
في السابق شهدت مدينة طرابلس ظاهرة انتشار للسيدات القادمات من الأرياف، واللواتي كن يعملن على تجهيز الطعام للراغبات من ربات البيوت،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"