انشغلت الاجهزة الامنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية في مخيم البداوي في تقصي خلفيات الحادثة الامنية التي شهدها المخيم فجر أمس، لدى إقدام مجهولين على طعن مسؤول منظمة «الصاعقة» في الشمال عبد الرحمن الراشد، بآلة حادة خلال توجهه لأداء صلاة الفجر، ما أدى إلى إصابته بجروح حيث تم نقله إلى المستشفى الإسلامي في طرابلس.
وتركت الحادثة، علامات استفهام عديدة، خصوصا أن الراشد، الذي كان أستاذا في «الاونروا» سابقا يعرف عنه حسن علاقته بجميع مكونات المخيم.
وبحسب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"