أغلب الظنّ، أنّ شريحة من اللبنانيين ستصنّف يوسف فنيانوس ممن يُسقطون بـ «الباراشوت» في «فلتات الشوط» بعدما نال «الحقيبة المكافأة» التي منحت لسليمان فرنجية من حصة الرئيس نبيه بري. اسم جديد على السمع وعلى النظر. لا تلمحه كاميرا ولا يرصده ميكروفون، غياب كليّ عن الشاشة وعن المنبر.. ولكن يعوّضه حضور كامل في الحلقات السياسية الضيقة والمؤثرة محليا وفي الجوار القريب.
منذ الأيام الأولى لتكليف سعد الحريري، كان فنيانوس يتصرف بثقة العارف بسر سليمان فرنجية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"