وصف الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ما يتكبّده لبنان من عبء مليون ونصف مليون نازح سوري بـ «الأعجوبة»، لكنّه استطرد، في لقائه مع ممثلي الجمعيات الإنسانية والمنظمات الدولية في زحلة، بقوله: «إن الأعجوبة تدوم عادة لحظة واحدة، لكنها تستمرّ في لبنان منذ 5 أعوام وآن لها أن تنتهي، لأن استقرار لبنان مهم وينبغي الانكباب أكثر لإيجاد حلّ سياسي للأزمة السورية».
وكان الرئيس الفرنسي انتقل أمس الى البقاع، حيث زار مخيّماً للنازحين في منطقة الدلهمية يحمل الرقم (061)،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"