ستتوّج زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الى بيروت بين السبت (يصل الساعة 2 بعد الظهر) والأحد، مرحلة ديبلوماسية وسياسية جديدة بالنسبة الى لبنان.
وإذا كان الفرنسيون بأوساطهم المطلعة يفضلون أن يبقوا متواضعين حيال ثمار الزيارة الرئاسية الفرنسية الثانية لهولاند (الأولى كانت سنة 2012)، مفضلين التركيز على إطارها العام المستند على 3 مواضيع هي: دعم لبنان إزاء الأزمة السورية إنسانياً وتنموياً واقتصادياً، دعمه ضد الإرهاب والدفع في اتجاه إيجاد حلول لبنانية للأزمة الرئاسية والدستورية....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"