من بين موجودات المتحف البريطاني بعض أهم مجموعات الآثار الآشورية التي أُفرد لها قسماً خاصاً تحت أسم "مكتبة آشور بانيبال"(نسبة لآخر أشهر ملوك الإمبراطورية الأشورية الحديثة) والتي يعود تأسيسها إلى القرن السابع قبل الميلاد. وتضم المجموعة إرثاً كبيراً من المخطوطات والموشورات والألواح الطينية. وقد لعبت هذه المجموعة دوراً حاسماً، في فكر رموز الكتابة المسمارية، كما أنها أرخت لأوضاع تلك الحقبة أحوال الممالك التي تناولها ملوك الأشوريين بالغزو ومن بينها ممالك مصر وأرض كنعان، فينيقيا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"