لم يجد (عامر أ) ما يؤكّد عدم محاولته الانتماء إلى "جبهة النصرة" حينما تمّ القبض عليه وهو في طريقه إلى عرسال، سوى القول: "أنا من البدو، ونحن ما عنّا انتماءات وشغلتنا الدقّ على الطبل".
هي قصّة طويلة لشاب مكتوم القيد لا يعرف شقيقتيه اللتين قادهما عمّه إلى سوريا، حيث زوّجهما هناك لينقطع الاتصال بينهما وبين شقيقهم الأصغر الذي لا يعرف حتّى شكل صهريه.
يشير الموقوف في إفادته الأولية إلى أنه ما إن سمع أنّ إحدى شقيتيه انتقلت للعيش في عرسال حتى بدأ يتواصل معها ومع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"