فتنه الصوت منذ الطفولة وفي السابعة عشرة من عمره، خطّط لزيارتها ونجح في قضاء ثلاث ساعات معها من السادسة إلى التاسعة مساءً يوم أحد من شهر أيلول عام 1992. ما زالت ثواني الساعات الثلاث تنبض في ذاكرة خبير التجميل اندريه حنّا، وكأنّ الزيارة حدثت أمس.
عرف من إحدى قريباته التي تزور مصفّف الشعر رشدي سماحة صاحب «صالون رشدي» في شارع سامي الصلح - بدارو أنّه مصفّف الشعر الخاص بالسيدة فيروز، فزاره وعمل عنده فترة شهر من دون مقابل ليستطيع الذهاب معه يوما إلى بيتها. وكانت الزيارة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #فيروز_عيدنا