غرق مركب مُتهالك على السواحل المصرية يُقلّ مئات المُهاجرين من جنسيات مختلفة، ومصرع أكثر من مئتي مهاجر غرقاً، كان الحدث الذي أثار الجدل الأكبر في مصر طوال الأسبوع الماضي، واستدعى اجتماعاً لمجلس الوزراء وتناوله رئيس الجمهورية في حديثه قبل يومين.
«يكاد المُريب أن يقول خذوني» ربما يكون هذا المثل الذي ينطبق كثيرا على بعض الآراء التي تعاملت مع الحدث. تلك الآراء التي ذهبت مُباشرة لإدانة ضحايا الحادث، في مواجهة نقد الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي دفعت الشباب للهجرة،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #محطة_مصر