كشفت العمليات العسكرية الأخيرة في سوريا للفصائل المسلحة في حلب في مواجهة قوات الجيش السوري، عن مزيد من فصول الدعم الخارجي والإقليمي الذي يتلقاه المسلحون سعياً لإعادة خلط الأوراق الميدانية وتحسين ظروف تفاوض الدول الراعية لهم في مقابل موسكو ودمشق.
وعلى الرغم من إشادة «المعارضة» السورية بتقدم الفصائل المسلحة في مدينة حلب واعتبار الأمر نجاحاً باهراً لـ «قوات متشرذمة» ائتلفت لمواجهة الجيش السوري والقوات الحليفة المدعومين روسياً، إلا أنه بات واضحاً أن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #معركة_حلب