قاتل «بويكا» ثلاث سنوات ضدّ الحكومة السورية في ريف دمشق، رافعاً راية «الثورة» بقصد «الجهاد»، قبل أن يضع سلاحه جانباً، مُعلناً نهاية المسيرة وبداية عهد جديد عنوانه «الحياة حلوة».
«أبو علاء» والمُلقّب حركياً «بويكا»، أجرى خلال حديثه مع «السفير» مراجعة لمسيرته منذ عام 2011، واصفاً نفسه بـ «الثائر» و «المُجاهد»، ومُقدماً مبرراته لـ «الثورة» كالفساد والرشوة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"