يخوضُ الاتحاد الاوروبي في محاولةٍ جاهدة لكسر الهيمنة الروسية ـ الأميركية على الملف السوري، الأمر الذي أوصله إلى ترويج مساوئ التسليم بها لدى دول المنطقة. بشكل ما، يريد بناء تحالف يقوم على اساس تفاهمات الحدّ الادنى الاقليمية، بما يعني خلق إطار مصالح حول «مستقبل سوريا» يتملص من مدار مكافحة الارهاب، فالأخير لا يفعل سوى تكريس هيمنة القطبين العسكريين.
نعوات فشل موسكو ـ واشنطن صدحت في بروكسل، خلال اجتماع وزراء خارجية التكتل يوم الاثنين، قبل ساعات من خروج أول تعليق روسي بأن الأمر...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"