تودّ «السفير» أن توضح أن المعلومات التي نشرت في وسائل إعلام أخرى عن إرسال مصر قوات عسكرية إلى سوريا لا علاقة لها بما حصلت عليه «السفير» من معلومات.
لم تقل «السفير» إن الوحدة المصرية المتواجدة في سوريا حالياً تقوم بأي عمل ميداني، وإنما لا تزال في إطار إيجاد إطار عملاني لدمجها مستقبلاً في مسارح العمليات.
إن المصادر التي حصلت منها «السفير» على معلوماتها تم التأكد منها عبر عرضها على أكثر من طرف مواكب لهذا الملف قبل نشرها،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"