لقرون عديدة خلت، كان أهالي محافظة إدلب يتناوبون على زيارة المقامات والأضرحة المنتشرة في المحافظة والتي بلغ عددها في مدينة معرة النعمان وحدها أكثر من 25 مزاراً.
كانت هذه المزارات بالأولياء الذين تمثلهم ملجأ الناس لمناجاة ربهم في مجتمع إسلامي عرف عنه التزامه دينياً، حتى أنها تحولت إلى مساجد يقصدها المصلون بالإسم للتقرب من الله، معتمدين الأولياء كوسطاء بين العبد والرب.
من أشهر المقامات في إدلب «نبي الله يوشع بن نون، نبي الله شيث، أويس القرني، الأربعين، الصياد، عمر ابن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"