بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ومعارضيه حكاية لم تبدأ اليوم. هي قصة قديمة، لكنها ظلت تحت الرماد إلى أن أصبح الجمر متقداً لدرجة لا يمكن بعدها إخفاؤها.

انتهى شهر العسل، وبدأت مرحلة جديدة لا يخفي فيها أي طرف شعوره تجاه الآخر، وروحاني هنا لا يواجه المحافظين فقط، على اعتبار أنه من المحسوبين على الإصلاحيين، إنما أيضاً الإصلاحيين الذين يعتبرون الرئيس المنتخب أنه ليس منهم وإنما رئيس البين بين.

قبل أيام، انتشر في طهران شريط وثائقي بعنوان: "أنا روحاني"،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"