تمكن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) من فرض نفسه رقماً صعباً في المعادلة السورية المعقّدة، وفي زمنٍ قصير نسبياً، يراهُ البعض قياسياً، الأمر الذي يُمكن اعتباره صحيحاً فيما لو كان «داعش» تنظيماً جديداً، ولكنّ واقع الحال أنّ الجديد هنا لا يتجاوز التسمية، إذ لا يمكن البحث في أسباب تفوق «الدولة» على ما سبقه من تنظيمات مسلحة داخل سوريا بمعزلٍ عن أنه أسبقُ لا من بقية التنظيمات فحسب، بل من الأزمة السورية برمّتها.
الجذور.. «دولة العراق...