يتجه النازح السوري إلى الدراجة النارية لاستعمالها في تنقلاته اليومية نظراً إلى انخفاض ثمنها ومصروفها، وقدرتها على استيعاب معظم أفراد العائلة بعد إدخال تعديلات طفيفة على مقعدها. وتعمد العائلات السورية وبالرغم من وضعها المادي الصعب، إلى شراء هذه الدراجات لقضاء حاجات عدة، وفق النازح حسونة العليان (55 عاماً). فبين النازحين من يستعمل الدراجة في التنقل بين مكان منزله ومركز عمله، وآخرون يستخدمونها للتنزه. وهناك من يستعملها لبيع بعض المواد الغذائية مثل السكاكر والكعك.
طلب النازحين السوريين على...