يشن «الإخوان» في مصر حرباً على وسائل الإعلام الخارجة عن سيطرتهم، وحرية التعبير تتعرض لتضييق وقيود تفوق قمع مبارك، كأن المطلوب من الإعلام ممارسة الصمت على ما يرتكبه «الإخوان»، واعتبار كل حقيقة يكشفها مؤامرة على السلطة، وحملة على العقيدة الدينية التي يذود عنها حزب «المرشد»
عزيزي القارئ.. تخيل لو أن صحيفة مصرية نشرت واقعة موثقة تؤكد أن أحد قيادات الإخوان المسلمين قد تحرش جنسياً بأحد شباب الإخوان، ماذا سيكون رد فعل الإخوان عندئذ؟ هل سيتحمسون للكشف عن هذه الجريمة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"