ذكرت صحيفة «الخبر» الجزائرية، أمس، أن تحقيقات مشتركة بين أجهزة الأمن الجزائرية والفرنسية خلصت إلى أن 21 جزائريا وخمــسة فرنسيين من أصول مغاربية يقاتلون حاليا، في صفوف تنظيم «القاعدة» في سوريا، بعدما تسللوا ضمن المتطوعين الليبيين إلى سوريا.
وأشارت الصحيفة إلى أن باريس طلبت من الأجهزة الأمنية في تونس والجزائر والمغرب معلومات حول وجود مواطنين فرنسيين من أصول مغاربية في دولهم الأصلية، بعد اختفائهم في ظروف غامضة، والاشتباه في تنقلهم للقتال في سوريا.
وتشير الصحيفة إلى أن...