تنتظر الأزمة السورية اليوم اختبارين مهمين: اللقاء الذي يجمع موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان مع الرئيس السوري بشار الأسد صباحا في دمشق، واجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بعد محادثات ثلاثية جرت بين الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي وأنان.
ويحمل أنان معه الى دمشق ما يعتقد أنه الخطوط العريضة للتسوية التي حاول ان يحشد لها تأييدا عربيا ودوليا من خلال سلسلة اللقاءات التي عقدها في العاصمة المصرية...