شكلت الزيارة الخاطفة التي قام بها إمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير أمس الى طرابلس، محاولة لترطيب الأجواء مع اللقاء العلمائي ومع الهيئات الإسلامية الشمالية بعدما عبروا عن تحفظهم على دعوة الأسير الى الاعتصام في ساحة الشهداء يوم الأحد المقبل تضامناً مع الشعب السوري، من دون التشاور أو التنسيق معهم مسبقاً.
لكن الزيارة وبحسب المعلومات المتوفرة لـ«السفير» لم تفض الى نتائج إيجابية، حيث اعلن اللقاء العلمائي والهيئات الاسلامية أنهم غير معنيين بهذا الاعتصام، وبالتالي فانهم لن...