مهّد الاجتماع الوزاري العربي الذي انعقد في القاهرة يوم الأحد الفائت لقرار الاعتراف بالمجلس الوطني السوري في "مؤتمر أصدقاء سوريا" الذي سينعقد في تونس في 24 الجاري، وشهد الاجتماع محاولة عربية وتحديداً قطرية لم يكتب لها النجاح لتهريب قرار بهذا المعنى من القاهرة، بعدما قوبل برفض مطلق من لبنان والعراق الذي وصف وزيره القرار بأنه "سابق لأوانه"، ومن الجزائر التي قال ممثلها بأنه إذا اتخذ قرار مماثل "فلتأخذه كل دولة على عاتقها"، ولم يكن ممثل مصر بعيداً عن هذا الجوّ.
فبعد انتهاء الاجتماع المعني بسوريا...