كلما تهاوى واحد من الأنظمة التي كانت تحمل راية العروبة، ولو ادّعاءً، أو تنادي بالعروبة نفاقاً، تتبدى الساحة السياسية فارغة من أية قوى سياسية جدية وتطفو على السطح أطياف الإسلاميين، بمختلف تنظيماتهم العلنية أو السرية.
بسرعة قياسية تختفي التنظيمات السياسية التي كانت الأنظمة قد أنشأتها ومولتها وحصنتها ومكنتها من الاستيلاء على أجهزة الدولة بعد ما طاردت حتى الاستئصال الأحزاب او القوى السياسية ذات الهوية الفكرية الواضحة سواء أكانت قومية عربية او تقدمية اشتراكية او ماركسية. فالنظام يرى في نفسه انه...