ما معنى أن تبتهج السلطة في سوريا بـ «انتصارها» في حلب، في حين يعيش سوريّون كثر حزناً عميقاً على أهلها القتلى والجرحى والمشرّدين وعلى الدمار الذي حلّ بها؟
إنّ أحياء حلب الشرقيّة كانت قبل الصراع هي الأكثر اكتظاظاً بالسكّان وأكثرها فقراً وتهميشاً. وسياسات السلطة قبل الحرب هي التي أدّت إلى تفجّر السخط الاجتماعيّ والشبابيّ، ليس من جرّاء غياب الحريّات فحسب، بل أساساً، بسبب غياب أمل الكثيرين في حياة لائقة كريمة. غياب التنمية هو الذي خلق أرضيّة «الثورة»، قبل أن يدفعها...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"