في عالم عربي تتنازعه محاور وسياسات وأنظمة تتسابق لشراء مؤسسات إعلامية ولتأسيس أخرى، يبدو هامش الاستقلالية في حده الأدنى، بل وهو مشغول فقط من قبل من قرروا في لحظة ما أنهم يريدون أخذ المبادرة لتأسيس كيان صحافي أو إعلامي خارج الصندوق التقليدي. هؤلاء ساروا عكس السير على طريق سريع، لذا فهم أكثر عرضة للتصادمات من غيرهم.
لربع قرن مضى شكلت الثورة الفضائية مرتكزاً لتغييرات مجتمعية جذرية على امتداد بلاد المنطقة. هي غيرت نظرة الشعوب النمطية للتلفزيون الذي كان قبل تلك المرحلة عبارة عن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"