رجّحت دراسة علمية أن الإفراط في تصفح «فايسبوك» أثناء إجازة عيد الميلاد، بما في ذلك رؤية الصور العائلية والعطلات «المثالية»، قد يؤدي إلى الشعور بالتعاسة. وتشير الدراسة، التي أعدتها «جامعة كوبنهاغن»، إلى أن الاستخدام الزائد لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يولد شعورا بالحسد. خصّت الدراسة في تحذيرها التأثيرَ السلبي لـ «الاختباء» خلف صفحات الشبكات الاجتماعية دون التواصل مع الآخرين. ونصحت بأخذ قسط من الراحة خلال استخدام هذه المواقع.

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"