حقق السيناريو السوري حضوراً طيباً على المستوى العربي بدون شك، ولكنه الحضور المبنيّ على المصادفة والتوكّل وليس على بنية صحيحة قادرة على الوفاء لمتطلّبات طرفَي معادلة الفرجة التلفزيونية: الإمتاع والجودة.
تبرز المسألة السابقة في سياق الحرب السورية الراهنة، إذ إن غالبية الأعمال التي أنتجت العام الحالي (والعام الفائت) هربت بطريقة مهذّبة من هذا الاستحقاق الأكثر من مفصلي إلى قضايا «فنتازية» حداثوية. جزء منها مأخوذ بطريقة مهذّبة من أفلام ومسلسلات عالمية، فيما بدا أنه دفن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"