يتذكّر السوريّون، جيداً، اسم «زينب الحصني» الّتي قالت بعضُ وسائل الإعلام إنّها قضت في معتقلات النظام تحت التعذيب. الرئيس التونسيّ منصف المرزوقي كاد أن يبكي، انفعالاً، لدى حديثه عن «الفتاة الضحيّة» في واحدٍ من برامجِ «الجدل السياسيّ»، ليتبيّن لاحقاً أن الصبيّة حيّةٌ تُرزق.
بُعيد دخول الجيش السوريّ إلى حلب، انتشرت على وسائل الإعلام المعارضة صورٌ كثيرة، تبكي حال المدينة ومدنييها، ليتبيّن، لاحقاً، أنّ جزءاً لا بأس به من هذه الصّور يعودُ إلى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"