يمضي السوريون في غالبيّة المحافظات يومهم وهم يلعنون حال الكهرباء في بلادهم، ولا يمر حديث بين سوريين اثنين بدون ذكر كلمة تقنين مرات عدة، حتى أن الصحافية الألمانية كارين ليوكفيلد تقول في حديث لها مع «السفير»: «لولا التقنين لكنت انتقلت للعيش في سوريا».
بات السوريون يضبطون حياتهم على توقيت التقنين الذي بات مادة ساخرة في محافظة اللاذقية. وجبة السخرية تقدمها صفحة...