«طُبع في بيروت» رواية جبور الدويهيّ (مواليد 1949) الجديدة هي، في الأرجح، سيرة مطبّعة. والسيرة، هنا، ثمينةٌ ونادرة إذ إنها تفترق عمّا يُتوسل به عادة في القصّ من أدواتٍ السير. يتأسّس الافتراق على نوعيّة «الثيمة» الرئيسيّة. ثيمةٌ تحيل إلى واقعة تأسِيس مطبعة في بيروت مطلع القرن الماضي. بهذا، يكون، من نافل القول، إن سيرة مطبعةٍ بما تختزنه من هوامش سرديّة مدمجة في مسارب تاريخها فضلاً عمّا تحيل إليه من صلات باللغة والنشر والكتابة عموماً هو هيكل سرديّ فارقٌ بالغ الإغراء.

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"