علمت «السفير» أن الرئيس المصري حسني مبارك سيتوجه الى ألمانيا خلال اليومين المقبلين، في رحلة علاجية جديدة في مدينة ميونيخ تستمر عشرة أيام. وتأتي هذه الزيارة بعد مرور أربعة أشهر على خضوع مبارك لعملية جراحية في مستشفى ألماني، قيل إنها لاستئصال المرارة، وتسببت بغيابه عن مصر لمدة ثلاثة أسابيع، وأثيرت خلالها تكهنات حول خطورة وضعه الصحي، وتأثير ذلك على مستقبل الحكم في مصر. وبالنظر إلى عدم الإعلان عن إجراء هذه العملية، صاحبت غياب مبارك (83 عاماً)، شائعات عن تدهور وضعه الصحي، حتى بعد عودته الى مصر...