بعد أيام يحتفل اليمن بالذكرى العشرين لإعلان الوحدة بين شطري البلاد. مع ذلك، لن تكون المناسبة مناسبة للفرح والإنجاز وحال الوحدة الوطنية في اليمن على ما هي عليه بين حرب صعدة في الشمال الغربي التي لم تضع أوزارها بعد و«الحراك الجنوبي» الذي يجنح أكثر فأكثر نحو الانفصال.
أسهمت عدة عوامل مباشرة في تحقيق الوحدة بين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية التي أعلنت رسمياً في 22 أيار 1990. نقول عوامل مباشرة لأن الوحدة كانت الهدف المعلن للنظامين، يلتقي على تأييدها...