قبل قرابة الشهر، وخلال تجمع انتخابي للمرشح الجمهوري جون ماكين في ولاية مينيسوتا الشمالية، وقفت ستينية شقراء ضخمة، وأفصحت لماكين عما يقلقها: »لا يمكنني أن أثق بأوباما. لقد قرأت عنه وهو ليس، هو ليس، إنه.. إنه.. إنه عربي«. سارع ماكين، الذي كان بدأ يخاطب ناخبته بالقول »أفهمك«، إلى انتشال الميكروفون من يدها مصححاً: »لا يا سيدتي، لا، هو ليس كذلك (عربي)، إنه رجل عائلة ومواطن محترم حدث أنني أختلف معه حول قضايا أساسية.. إنه ليس كذلك«.
ما قالته غايل كوينل، وهي متطوعة...