عندما يقول وليد سلهب (65 عاماً) «عندي صفّ»، يظن الآخرون بأنه سيقوم بإعطاء صف دراسي، من دون أن يتوقعوا أنه سيذهب الى الجامعة لحضور حصة تعلمية. سلهب مدير متقاعد، ملتحق بجامعة الكِبار في «الجامعة الأميركية في بيروت» لشغفه في تعلّم أمور جديدة في العلوم والموسيقى والشعر وفي الاستفادة من الوقت.
بدورها تشارك منى خاطر منذ ست سنوات في صفوف «جامعة الكِبار»، حيث تكتسب معلومات جديدة عن فن الأوبيرا، وعن الفنون الإسلامية، وعن نصائح طبية، وعن الوسائل التكنولوجية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"