هدوء ما قبل العاصفة. حلب التي امتصت اربع موجات متتالية من الهجمات على جناحها الجنوبي الغربي، من دون ان تنكسر، تنتظر موجة جديدة من الهجمات خلال الساعات المقبلة. المهمة ستكون اصعب للمجموعات المسلحة التي شاركت في الموجات الاولى من عملية «ملحمة حلب الكبرى» خصوصا، انها تفتقد عنصر المباغتة في الجولات المقبلة، وانها منيت بهزيمة كبيرة مضاعفة لانها اصابت العمود الفقري للقوات التي تقاتل الجيش السوري، التي تضم «جبهة النصرة» و«احرار الشام«.
مصدر...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #معركة_حلب