تفجير خط النهاية في ماراتون بوسطن، أمس، قد يعيد أميركا إلى نقطة البداية في جهود مكافحة «الإرهاب» في الداخل، إذا ما ثبت مع الساعات والأيام المقبلة ضلوع تنظيم «القاعدة» في هذا التفجير الدموي والرمزي في واحدة من أكثر المدن قدما وعراقة في الولايات المتحدة.
في الأمتار القليلة الأخيرة من ماراتون على طول 26,2 ميلا شارك فيه أكثر من 25 ألف عداء وسط مدينة بوسطن، التي كانت في يوم عطلة نتيجة «عيد الوطنيين» في ولاية ماساشوستس، دوّى انفجاران في ساحة «كوبلي» على...