السفير اليوم في بريدك الإلكتروني
فريد الخازن
الاحتفالية الدائمة «لبنان الكبير» وأزمة المصير
هوس يتشارك به اللبنانيون، ازداد حدة في السنوات الأخيرة، عنوانه الاحتفالية الدائمة. «ديارنا عامرة» بمهرجانات الغناء وملكات الجمال، الى أن جاء أخيراً دور «لبنان الكبير» باحتفالية استباقية بدأت قبل ذكرى ميلاده بأربع سنوات. الاحتفالية لصيقة بالوجاهة والظهور الإعلامي، ولها رواد ومروّجون، ولا تترك أثراً أو ضرراً.
للاحتفالية هذه المرة قيمة مضافة، فالمناسبة مرتبطة بنشوء الدولة: «لبنان الكبير»، الذي أعلنه الجنرال غورو في أول أيلول 1920، جاء تتويجاً لحراك سياسي ومسار تاريخي بدأ قبل المتصرفية التي نالت اعتراف الدول الكبرى في العام 1861، وتثبّت بعدها فكانت المتصرفية النواة الجغرافية والقانونية والسياسية للدولة الناشئة، بعدما أُلحقت بها المقاطعات العثمانية ومعظمها ارتبط تاريخياً بحقبة الإمارة المعنية. دولة «لبنان الكبير»، شأنها شأن دول الجوار العربي، ومنها سوريا والأردن والعراق، نشأت بدعم بريطاني أو فرنسي وفي ظروف خاصة بكل دولة.
لاقى «لبنان الكبير» معارضة شديدة في المناطق التي ضُمّت إليه لأسباب متنوعة، سياسية ودينية وأيديولوجية وإدارية، تراجعت حدّتها بعد الاستقلال في العام 1943 مع اعتماد مخرج ملائم حصر عروبة لبنان بـ «الوجه». هذا الغموض البنّاء سرعان ما سقط حجابه فبَان الوجه المتنازَع عليه في لبنان والعالم العربي مع بروز تيار سياسي وشعبي
قاسم: محتاجون أن نحاور بعضنا البعض 
سياسة
قال نائب الأمين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم "اننا في لبنان نؤيد كل المساعي التي تساعد على عودة المؤسسات الدستورية إلى نشاطها وعملها الفعّال، لأن هذه المؤسسات سواء مجلس النواب أو مجلس الوزراء أو أي موقع من المواقع التي نستطيع أن نعمل من أجل تنشيطها، ستكون في خدمة الناس واستقرار البلد أكثر حتى لا يزداد التدهور، كما أننا نشجع على كل أشكال الحوار، سواء كانت ثنائية أو جماعية، لأننا محتاجون أن نحاور بعضنا البعض في لبنان، إذ لا يمكن لأي فريق أو بعض الأفرقاء أن يأخذوا لبنان إلى حيث يريدون وحدهم، أو أن ينجزوا ما يقتنعوا به، فلا بد من التعاون وتشابك الأيدي، لأنه بالحوار يمكن أن نتفاهم على بعض الانجازات والمكتسبات".
أقامت مفوضية جبل عامل الأولى في جميعة كشافة الإمام المهدي اللقاء العاشورائي المركزي للكشفيين
استعادة لأفلام فاسبندر... ألمانيا الحرب في رحلة أوديبية 
فنون علي زراقط
يكرّم «أسبوع الفيلم الألماني»، الذي ينظمه «معهد غوته» و «سينما متروبوليس»، المخرج الألماني راينر فيرنر فاسبندر، الذي يُعدّ أحد أهمّ صنّاع السينما عبر تاريخها. وذلك عبر عرض خمسة من أفلامه المرممة حديثاً. قد يكون هذا التكريم فرصة مهمة لمحبي السينما وتاريخها للتعرف إلى أو لتذكر هذا «المعلم»، كما يصفه البيان الصحافي للفعالية.

«أحبّ أن أكون للسينما كما كان شكسبير للمسرح، ماركس للسياسة، وفرويد لعلم النفس» هذا ما ينقله المخرج الدنماركي براد تومسين عن لسان المخرج الألماني راينر فارنر فاسبيندر في فيلمه الوثائقي المعنون «فاسبندر: الحب بلا تطلّب» (2015). ليست هذه الكلمات غريبة عن سيرة المخرج، الكاتب، الممثل، والمصوّر، الذي كان مهووساً بالعمل والانجاز. قد لا يكون فاسبندر، حقق طموحه بالشكل الكامل الذي أراده، حيث لا يمكننا القول إنه صار للسينما ما هو ماركس للسياسة، إلا أن المؤكّد أنه أحد أكثر صنّاع السينما تأثيراً في العالم خلال القرن الماضي. بين عامي 1969 وعام 1982، أي خلال ثلاث عشرة سنة من العمل أنجز أربعين فيلماً، ومسلسلين من الأفلام التلفزيونية، والعديد من المسرحيات التي جالت ألمانيا، قبل أن يموت عن عمر السابعة والثلاثين جراء جرعة مفرطة من المخدرات التي كان يتعاطاها لمساعدته على الاستمرار في نمط
محمد جعفر يقود "الراسينغ" الى فوزه الأول 
كرة قدم طارق يونس
فرض محمد جعفر نفسه نجما في أول إطلالة له مع فريقه الجديد، وقاد "الراسينغ" إلى الفوز على "طرابلس" بتسجيله هدفي المباراة، الشوط الأول (1 ـ صفر)، على ملعب مجمع السيد عباس الموسوي.
مرة جديدة يثبت "الراسينغ" أنه لن يكون ممرا سهلا للفرق نظرا للأداء التكتيكي الذي يقدمه بقيادة المدرب موسى حجيج، حيث عرف الأخير كيف يوظف أفراد تشكيلته كل حسب امكانياته البدنية والفنية، ونجح القائد سيرج سعيد في تنفيذ خطة مدربه من خلال تحركاته خارج وداخل منطقة الجزاء وهو الذي تسبب بتسجيل فريقه هدف السبق المبكر بعد أن دخل منطقة الجزاء وسدد الكرة فتصدى لها الحارس وتهيأت أمام محمد جعفر الذي لم يتوان في تحويلها إلى داخل المرمى (5).
وبعد الهدف اعتمد الفريق البيروتي على الهجمات المرتدة التي لم تخل من الخطورة حتى نهاية الشوط الأول.
«ملكة الطلاق» في هوليوود 
دنيا
تعد لورا واسر «ملكة الطلاق» في هوليوود، فجميع المشاهير يلجأون إلى خدماتها في حالات الانفصال؛ وأنجلينا جولي هي آخر موكلاتها في قضية الطلاق من براد بيت. تضمّ قائمة زبائنها كبار نجوم هوليوود، من أمثال جوني ديب الذي تولت الدفاع عنه في الدعوى المرفوعة عليه من آمبر هيرد، وأيضاً ميغان فوكس وبريتني سبيرز وهايدي كلوم وستيفي واندر وكيم كارداشيان ووالدتها كريس جينر، فضلاً عن ماريا شرايفر في طلاقها من أرنولد شوارزنغير.
وتوفر راهناً «ملكة الطلاق» التي تقدّم «حـــلولاً كاملة لحالات الانفصال في «هوليوود»، كما تقول عنها وســائل الإعــــلام، المشورة لأنجلينا جولي التي سبق أن تعاملت معهــا عند انفصالها من الممثل بيلي بوب ثورنتون سنة 2003 بعد زواج قصير. لكن لا شك في أن المعركة ضد براد بيت هي أصعب بكثير، فجولي تطالب بحضانة الأطفال الستة مع السماح لبراد بيت بزيارتهم وتتهمه بالإفراط في تناول الكحول والقنب الهندي وصبّ غضبه على الأطفال.
لواسر باع طويل في هذا المجال وهي تتقاضى، بحسب «بلومبرغ»، 850 دولاراً في الساعة الواحدة مع سلفة بقيمة 25 ألف دولار، على أقل تقدير. وقالت ستايسي فيليبس
جريدة اليوم 24 أيلول 2016
جاري التحميل