وضع «التيار النقابي المستقل» أمس، نقاطه على حروف معركة انتخابات «رابطة أساتذة الثانوي». وكان لافتا للانتباه سياسة مد اليد التي أعلنها «التيار» للحزبيين من الأساتذة، على الرغم من إيمانه واعتقاده بأن أحزاب السلطة نفسها هي السبب في تدهور العمل النقابي في لبنان. كذلك «هي السبب في ركود حراك رابطة الأساتذة لمدة سنتين».
لكن ماذا عن حراك أساتذة «التيار» في العامين نفسيهما؟ وهل ساند هؤلاء الأساتذة الآخرين المتعاقدين؟ وهل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"