ارتباك، توتر، اجتماعات، لقاءات. حال نقابة محامي بيروت هذه الأيام لا يبشر بالخير. المحامون يعيشون حيرة فرضها «ملف صحي»، ربما كان بالإمكان تدارك تداعياته لو لم يبن على أخطاء كان اللافت للانتباه فيها أن من ارتكبها هم بعض أهل القانون أنفسهم.
منذ أيام والنقابة عبارة عن «خلية نحل». جهد كبير يبذله النقيب أنطونيو الهاشم للملمة تداعيات «الملف»، وقد بات يتردد أن هناك وجهة لدى بعض المحامين لإحالته (الملف) إلى النيابة العامة المالية على خلفية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"