«حقاً، إنني أعيش في زمن حالك!
مَن يضحك، هو مَن لم يسمع بعد بالنبأ الفاجع.
أيّ زمن هذا الذي يتضمن الصمت على العديد من الفظائع؟».
تلك كلمات من برتولد بريشت. قيلت في أزمنة التحوّلات المخيفة. شيء من هذا القبيل، يحدث الآن في هذا العالم. الذي لم يسمع بعد بالنبأ الفاجع، أو تراه سمع به، ولم يحرِّك ساكناً.
لقد ارتكبت «الديموقراطية» وحوشها. ليست المرة الأولى. دونالد ترامب، دعابة خفيفة، أمام ما أنتجته الديموقراطيات المشوّهة، (لدينا في لبنان...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #ترامب