«لا أعرف مَن نحن. هل نحن كائنات فضائية أم حيوانات؟ لماذا اتخذت الأمور هذا الشكل. أمر غريب حقاً. أنا أخجل لأني أعيش هنا، في مخيم غابة كاليه. أفضّل الموت في سوريا. بلدي يعيش حالة حرب، لو بقيت فيها، لكنت مت أو قتلت على الأرجح. لكنه موت مرة واحدة فقط. هنا. أموت كل يوم».
شهادة الشاب السوري وسيم، تفضح معاناة الآلاف، ليس وحده في الجحيم. مخيم غابة كاليه. معتقل كبير بلا حراسة. متروك لبؤسه وناسه القادمين من بلاد حافلة بالحروب والمجاعات والاستبداد. هدفهم أن يتربّصوا طريقاً...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"