أصدر القاضي آلاء الخطيب، اليوم، القرار الإتهامي في قضية تفجير مسجدي التقوى والسلام، وسلّمه إلى النائب العام التمييزي القاضي سمير حمّود للإطلاع عليه.
وأبرز ما تضمنه القرار هو أنّ التحقيقات أثبتت أنّ إمرة التخطيط والتنفيذ كانت لدى قيادات ذات مستوى عالٍ في المخابرات السوريّة. ولذلك تمّ الادعاء على ثلاثة منهم ممّن عرفت هويّاتهم وهم: النقيب آنذاك (صار رائد) في فرع فلسطين في المخابرات السورية محمد علي علي والمسؤول في فرع الامن السياسي في المخابرات السورية ناصر جوبان، وثالت من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"