هي قصص صغيرة أو كبيرة، تفصيلية أو محورية، حزينة بتوليف فكاهي. لم يخترعها أحد، بل جمعت على لسان النساء والرجال والأطفال في مخيمات النازحين السوريين في البقاع الغربي. ويبدأ عرضها، اليوم (21 حزيران) فوق باص صغير (الكرفانة) في وسط الشوارع في مختلف المناطق اللبنانية. هي قصص عن أشخاص تركوا وطنهم ونزحوا الى دول الجوار، لهم حكاياتهم، ومعاناتهم، وأحلامهم وخيالهم، وحكاياتهم الحميمة. لهم «كان يا مكان في قديم الزمان»، ولهم «أحاديث حبّ طويلة على الواتساب»، ولهم «كتير خايفة.....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"