أعلنت "جمعية بدائل" أن عمليات الاتجار بالأطفال في صفوف النازحين السوريين موجودة في لبنان،  مؤكدة القصة التي تناقلتها وسائل الإعلام العربية ورواها الصحافي فرانكين لامب الذي أشار إلى أن أحد الشبان أقر بأنه دفع 600 دولار نقابل أربعة أطفال بدلا من ألف طلبتهم السيدة التي كانت ترافق الأطفال مدعية أنها تحملت مسؤولية الأطفال بعد وفاة الأهل في غارة في حلب.
ومما جاء في رواية لامب: " يقول الشاب أنه شعر بالاشمئزاز من طريقة عرض المرأة الأطفال للبيع وفكر بالتبليغ عنها...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"