بعد أيام على الهجوم الارهابي الذي طال منطقة "بسام" السياحية ،والذي تبناه تنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الاسلامي، لم تستيقظ ساحل العاج من قوة الصفعة التي تلقاها امنها ،خاصة وانها المرة الاولى التي تتعرض  لهجوم ارهابي .
ويسيطر الخوف على جميع المقيمين على الرغم من تطمينات رئيس الجمهورية الحسن واتارا المواطنين من السيطرة التامة على الأمن وتعزيزه ودعوته لهم بأن يعودوا لحياتهم الطبيعية، الا أن هاجس تكرار مثل هكذا هجوم لا يزال يرعبهم، و يتكرر كل يوم أمام...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"